الجمهورية اللبنانية
آخر الأخبار
إطلاق مناقصات التجهيزات الامنية للمطار
الوزير فنيانوس: لن أدخر جهدا لتوفير البيئة الأكثر أمنا وسلامة للمسافرين
الوزير فنيانوس يفتتح منظومة الرادارات الجديدة في المطار

لا خوف على امن المطار - إقرأ المزيد ...

فنيانوس: لا خوف على المطار والتجهيزات الأمنية سيتم ربطها مباشرة بغرفة التحكم

17062017

 

 

       أكد وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس ان المخطط التوجيهي لمطار رفيق الحريري الدولي الذي قدمته شركة طيران الشرق الاوسط كهبة للوزارة أصبح قريباً، وان الهدف منه هو إستيعاب الحركة الأكبر للمسافرين بعدما بلغ عددهم السنة الماضية 8 مليون و800 الف مسافر، فيما المتوقع زيادة العدد الى 12 مليون مستقبلا. وقال فنيانوس في حديث خاص: "هناك مساحات واسعة في المطار لم يتم استغلالها حتى الآن، ولدى اقتراح فكرة التوسع، قدمت الميدل ايست، وهي شركة وطنية معروفة وتعمل لمصلحة الوطن، الهبة لتنفيذ المشروع". مضيفاً انه من الممكن انشاءTerminalللتخفيف من الزحمة خروجاً ودخولاً.

 

واعلن الوزير فنيانوس فيما خصّ الاجراءات الأمنية، ان الدولة اللبنانية قررت منذ نحو سنتين (تاريخ الهبة السعودية) ان تأتي بتجهيزات جديدة تتماشى مع الضرورات الأمنية من جهة وزيادة عدد الركاب من جهة ثانية، بهدف جعل المطار بمصاف المطارات الأولى في العالم من ناحية القدرة الاستيعابية ومن الإجراءات الأمنية لسلامة المسافرين والطيران، وتلبية للمعايير الدولية. ثم كان قرار مجلس الوزراء الاخير قضى بصرف مبلغ 28 مليون دولار أي 42 مليار ليرة لتأمين التجهيزات الأمنية اللازمة.

 

واشار الى ان الجزء الأول من مناقصة التجهيزات تقدم لها شركة واحدة هي الحمرا غروب لوضع البوابات من خارج المطار لتمر بها السيارات وفقاً للمواصفات الموضوعة من قبل جهاز امن المطار والفنيين، لافتا الى انه قد تمّ توقيع العقد معها وجرى إحالتها الى ديوان المحاسبة للتصديق عليها. وقال: " نشد على يد رئيس ديوان المحاسبة للبت بالملف بالسرعة الممكنة"،
لافتا الى ان التجهيزات الأمنية الأخرى التي سيتم تركيبها هي خمسة انواع جديدة، منها الكاميرات والحاويات التي تستوعب العبوات المتفجرة في حال وجودها لحماية حياة الناس من الخطر، ومنها مستوعبات أخرى للحقائب اليدوية، وغيرها من الآلات التي سيتم وضعها على جرار الحقائب التي من شأنها منع دخول اي شيء مشبوه الى الطائرة. بالإضافة الى أجهزة يدوية وأخرى عبارة عن سيارات مجهزة تجول داخل المطار وتكشف المواد المتفجرة أو الملتهبة.

 

وشدد الوزير فنيانوس على ان مطار رفيق الحريري الدولي غير مكشوف أمنياً، وان هناك وعيا كافيا عند اللبنانيين ويقظة لدى القيادة الحكيمة للجيش اللبناني ، والتنسيق لتطبيق الأمن الاستباقي مع جهاز الأمن العام وقوى الأمن الداخلي وفرع المعلومات وأمن الدولة بهدف كشف كل المؤامرات، وقال:"هذه هي المرحلة الأولى من الأمن لحماية البلد، كما ان الأمن الاستباقي التي ساهمت به المقاومة اللبنانية اوصلنا الى هذه الدرجة من الأمن، فيما الخروقات الأمنية تحصل في كل مكان مثل انكلترا والدول الأوروبية وأميركا حيث الارهاب يتنقل من بلد الى آخر.

 


وختم الوزير فنيانوس بان الاجراءات التي تتخذها وزارة الأشغال تنفيذاً لقرارات مجلس الوزراء تصب في اطار حماية المطار، من تجهيز سور المطار بكاميرات للمراقبة، الى التجهيزات الامنية الاخرى، وصولا الى تكليف مجلس الوزراء والمجلس الأعلى للدفاع وزارتي الأشغال العامة والنقل والداخلية فضلا عن المديرية العامة للأمن العام، وضع بوابات E-gate المتطورة جداً، والتي تكشف بصمة العين للتعرف على الأشخاص وتحديد هويتهم.

 

وقال: " حتى اليوم، لم يتعرض المطار لأي انتكاسة، وأتبنى كلام كل من المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم والمدير العام لقوى الأمن الداخلي والأمنيين بأن لا خوف على المطار" .
وأكد انه فور الانتهاء من تركيب هذه التجهيزات، فإنه سيتم ربطها مباشرة بغرفة التحكم، بحيث كل سيارة أو كل مسافر يظهر بوضوح في غرفة التحكم.

 

المرجع: موقع المردة الالكتروني

 


 

الوزير فنيانوس يفتتح منظومة الرادارات الجديدة في المطار - إقرأ المزيد ...

وزير الاشغال العامة والنقل يفتتح منظومة الرادارات الجديدة في المطار

فنيانوس: لن أدخر جهدا لتوفير البيئة الأكثر أمنا وسلامة للمسافرين

 

 

11052017

 

  

شدد وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس مواصلته العمل على تحديث جميع الانظمة الملاحية التابعة لمطار رفيق الحريري الدولي بما يتلاءم مع اهداف الوزارة الاستراتيجية والمعايير الدولية الواردة ضمن توصيات منظمة الطيران المدني الدولي. وقال خلال افتتاحه مركز الرادارت المتطورة في المطار: " لن ندخر اي جهد لتوفير البيئة الاكثر أمنا وسلامة للمسافرين من خلال استخدام أفضل التقنيات العالمية."

وعدّد الوزير فنيانوس المشاريع التي نفذتها الوزارة لتعزيز سلامة وامن المطار، بدء من إطلاق مناقصات تجهيزات المطار الامنية والتقنية، ونظام حماية سور المطار، مرورا بشراء الاجهزة الآيلة الى تدريب المراقبين الجويين في برج المراقبة، انتهاء بتحديث انظمة الهبوط الآلي على المدرج الغربي 17 بعد انجاز التحديث على المدرجين 03 و16.

وشرح الوزير فنيانوس أهمية المشروع الحالي الذي جرى افتتاحه، مشيرا الى ان اول منظومة للرادار تمّ تركيبها في العام 1997، وان اتفاقية تعاون بين لبنان وقبرص جرى توقيعها في العام 2007 بما يسمح بتبادل المعلومات الرادارية بين مطاري بيروت ولارنكا، ويؤمن سلامة الطيران المدني. وأضاف الوزير فنيانوس انه في العام 2010 جرى تركيب رادار إضافي في محطة بيصور لتغطية كامل الاجواء اللبنانية ولتأمين رادار إحتياطي لضمان سلامة الحركة الجوية، وكان الفضل في صيانة هذه المنظومة الرادارية لمهندسي وفنيي المديرية العامة للطيران المدني.

واردف الوزير فنيانوس قائلا: " بعد استنفاذ العمر الافتراضي لمنظومة الرادارات الموجودة، والتي فاقت العشرين عاما، جرى المباشرة في العام 2013 بمشروع تحديث هذه المنظومة عبر عقد مباشر مع شركة " رايثون" الكندية المصنعة للرادارات، وهذا المشروع هو الذي نفتتحه اليوم في العام 2017"، مشددا على ان المنظومة الجديدة للرادار هي من احدث المنظومات في العالم، ومن صنع أكثر الشركات العالمية عراقة، بحيث تعمل على تحسين قدرة المطار على جمع المعلومات الرادارية والرصدية ومساعدة المراقبين الجويين على توجيه الطائرات، فضلا عن كشف الاهداف العسكرية والمدنية في الاجواء اللبنانية. ولفت أخيرا الى ان مطاري رينيه معوض والقليعات قادران على الاستفادة من منظومة الرادارات الجديدة دون الحاجة الى تركيب رادارات إضافية لها في المستقبل.

وقد حضر الاحتفال مجموعة من الشخصيات المهتمة والمعنية ولا سيما سفيرة كندا في لبنان السيدة ميشال كامرون، التي ألقت كلمة في المناسبة شددت فيها على اهمية التعاون بين البلدين.

 

 



فنيانوس: توسعة المطار حاجة فرضتها زيادة اعداد المسافرين - إقرأ المزيد ...

الوزير فنيانوس يؤكد ان توسعة المطار حاجة فرضتها زيادة اعداد المسافرين:

قاربنا تسعة مليون راكب سنويا والمطار سيبقى واجهة البلد ولا ثغرات امنية فيه.

 

22072017

 

  

   أكد وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس ان الاعلان عن مراحل وتفاصيل المخطط التوجيهي لتوسعة مطار رفيق الحريري الدولي سيتم قريباً من قبل رئيس الحكومة سعد الحريري في السراي الحكومي. وأشار خلال مؤتمر صحفي عقده في مقرّ الإدارة العامة لشركة طيران الشرق الأوسط ان التعاون القائم بين وزارة الاشغال العامة والنقل وبين شركة طيران الشرق الاوسط ومجلس الانماء والاعمار ودار الهندسة – شاعر، أنتج قراراً بتوسعة مطار بيروت كي يتمكن هذا المطار من استقبال الزيادة المتصاعدة لأعداد المسافرين.

وقال الوزير فنيانوس: "عندما وضع الرئيس الشهيد رفيق الحريري المخطط التوجيهي الأساسي للمطار، كان يتطلع الى تحضيره لاستقبال 6 ملايين راكب سنوياً. أما اليوم، وبعدما بلغت اعداد المسافرين أكثر من 8 ملايين، بل قاربنا 9 ملايين راكب سنوياً، بات مشروع التوسعة حاجة ملحة فرضت نفسها علينا، ونحن نتمنى ان يظل الأمن والاستقرار عائما فوق هذا البلد، كي نرى عدداً أكبر من السياح وزيادة أكثر في أعداد الوافدين والمغادرين عبر المطار".

وأضاف: " ان مطار رفيق الحريري الدولي يبقى الواجهة الأساسية لهذا البلد، والتنسيق دائم مع قيادة جهاز أمن المطار ومع وزير الداخلية نهاد المشنوق من اجل تجهيز المطار أمنيا بما يتلاءم مع المواصفات والمعايير الدولية، وبإمكاني القول إنه لا توجد ثغرات أمنية في المطار".

وعن مناقصات التجهيزات الامنية للمطار، كشف الوزير فنيانوس ان دفاتر الشروط الخاصة بهذه المناقصات جرى سحبها لوضعها من جديد امام اللجنة المكلفة بدراستها، وقال: " لن يكون في وزارة الأشغال العامة والنقل إلا مناقصات شفافة، وهذا الأمر يجب أخذه في الاعتبار من قبل الجميع"، مشيراً الى أن بعض الشركات التي سحبت دفاتر الشروط غير مؤهّلة لأن تشارك في هذه المناقصة، ولكنها شاركت فيها لأنها كانت مناقصات مفتوحة بطريقة غير مسبوقة.

وختم الوزير فنيانوس مشيرا الى ان تدقيقاً من قبل الإيكاو سيجري قبل نهاية هذا العام من أجل الاطلاع على كل ما تمّ القيام به في المطار، مؤكدا أن العمل يسير 24 على 24 ساعة من أجل الحفاظ على أمن الطيران المدني وسلامته وفق شروط المنظمة الدولية للطيران المدني."

 



بحيرة بنشعي معلم سياحي لبناني - إقرأ المزيد ...

 موقع من لبنان:

بحيرة بنشعي لوحة من الطبيعة اللبنانية ومعلم سياحي مميز

dgca-site-bnechii

 

تقع بحيرة بنشعي في قرية شمال لبنان، في قضاء زغرتا وتبعد نحو ساعة ونصف عن العاصمة بيروت.

هي بحيرة إصطناعية أشرف على بنائها وتمويلها النائب والوزير السابق سليمان فرنجية الذي إتخذ من قرية بنشعي مقرا له في فصل الشتاء.

سابقا، لم تكن سوى ارض مكسوة بأشجار الزيتون، ومنحدرات تعلوها نباتات العليق واشجار البلوط، غير ان رئيس تيار المردة المعروف عنه اهتماماته البيئية، سعى الى إستصلاح هذه الاراضي وتحويل جزء منها الى بحيرة اصطناعية تروي الاراضي المحيطة من جهة، وتكون تحفة طبيعية في الوقت عينه.

هذه البحيرة التي تحيط بها الجبال الخضراء من الجهتين الشمالية والشرقية، تشكل مقصدا للعديد من السياح والزوار، فقد شُيّدت على ضفافها العديد من المطاعم والمقاهي، فيما يعتبر الكورنيش المرصوف حولها بعرض 5 امتار منتزها للزائرين ومحبي ممارسة رياضة المشي والركض. 

وتعتبر البحيرة محمية طبيعية أيضا، إذ تعيش في مياهها أنواع من الطيور ولا سيما الإوز والبط، ومئات الانواع من الأسماك، التي يستطيع المرء التمتع بمناظرها وألوانها من خلال القوارب التي يمكن استئجارها للتنزه بواسطتها في مياه هذه البحيرة.

وبجوارها، يقع متحف للحيوانات المحنطة تتوزع داخل اجنحته أنواع مختلفة من الحيوانات البرية والبحرية والطيور والاصداف والاسماك والزواحف، وصولا الى الفراشات الملونة، التي تشكل جميعها متعة للناظرين.

بحيرة بنشعي ومحيطها باتت مقصدا سياحيا هاما، حيث تقام فيها العديد من النشاطات الثقافية والترفيهية ولا سيما المعارض الحرفية والمهنية، التي تدلل على أصالة هذه المنطقة وتاريخها.

 

 

تأجيل مناقصات التجهيزات الامنية الى موعد لاحق - إقرأ المزيد ...

تأجيل مناقصات التجهيزات الامنية الى موعد يحدد لاحقا

 

تعلن المديرية العامة للطيران المدني عن تأجيل مناقصات تلزيم تقديم وتركيب تجهيزات أمنية مختلفة في مطار رفيق الحريري الدولي- بيروت، الى موعد يحدد لاحقا.

وعليه، يطلب من كل الشركات التي سبق لها ان استحصلت على دفاتر الشروط الخاصة بهذه المناقصات، الاحتفاظ بالإيصال الصادر عن قسم الواردات في ديوان المديرية العامة للطيران المدني كبدل الحصول على الدفتر، للاحتفاظ بحقها في المشاركة بالمناقصات في موعدها اللاحق.

 

 

 

 

  • لا خوف على امن المطار

  • الوزير فنيانوس يفتتح منظومة الرادارات الجديدة في المطار

  • فنيانوس: توسعة المطار حاجة فرضتها زيادة اعداد المسافرين

  • بحيرة بنشعي معلم سياحي لبناني

  • تأجيل مناقصات التجهيزات الامنية الى موعد لاحق